الإثنين , أكتوبر 23 2017
الرئيسية / مقالات / 27 نوفمبر نقطة/ حلقة سياسية/ إجتماعية فاصلة بتاريخنا المعاصر ..

27 نوفمبر نقطة/ حلقة سياسية/ إجتماعية فاصلة بتاريخنا المعاصر ..

عادل ارسطو

أن 27 نوفمبر تعتبر نقطة/حلقة بذات أهمية فاصلة بتاريخ السودان المعاصر من الناحية السياسية/الإجتماعية وهي كذلك كانت فعل مبدع بخيال يقظ وتوقيت مدهش ،، مَن منّا كان يتوقع/يتصور منظر شوارع العاصمة وهي خالية تماماً..! والمؤسسات الحكومية والخاصة شبه خالية إلا أشباح النظام ،، الذين تبلدوا تماما وصاروا في حيرة من أمرهم ،، فلم تستوعب أدمغتهم المتبلدة الحس والبصيرة ،، فما كان منهم إلا التهديد وبالقتل والتجيش والتخويف بمآسي سوريا واليمن وليبيا التي تسبب فيها تنظيمهم العالمي متعاونا مع امبراطورية الفوضى (الولايات المتحدة وحلف الناتو) ،، فكان اعتقالهم للناشطين الشبان/الشابات وقيادات الأحزاب المدنية من قوى النداء/الإجماع ،، ومازالت الاعتقالات في تزايد مستمر والنظام في إنكار مستمر بملىء أفواههم القميئة ،، 27 نوفمبر كانت حدثاً تاريخياً قد فصل مابين زمانين ،، زمن المعارضة المدنية /المسلحة والنظام وحلفائه ..! وبالتالي شكل ذلك الفعل الإبداعي حدثاً مفارقاً تأسس عليه وضع جديد على الأرض من الصعوبة بمكان المرور عليه سريعاً للذين ينادون بإصلاح النظام أو الذين ينادون بالتغيير التاريخي ..! وكان 27 نوفمبر محور استيقاظ ومنبه شديد الفاعلية للقوى التي تعمل للإصلاح أو التغيير التاريخي لكي تصبح أكثر تنظيماً وفاعلية على الأرض ولذلك وجب عليها الخروج من حالة السيولة والاستكانة والخمول إلى حالة اكثر وانضج فعلاً وتنظيماً لعضويتها وخصوصاً عملها بوسط الجماهير وجعلها اكثر تنظيما وحساً وطنياً والغوص عميقاً في تطلعات وأحلام جماهير الشعب السوداني بكل تشكيلاتهم وفئاتهم وطبقاتهم الإجتماعية والثقافية والإقتصادية ،، وبالضرورة تطلعات الجهويات والمناطقية الصاعدة بواقعنا السياسي والاجتماعي ،، لذا من الآن لابد بأن تصير وتسير أحزابنا وتقود الجماهير بانجع الوسائل على الأرض وتمليك الوعي لها باستمرار إلى حين إنجاز التغيير المرجوّ ،، والأمثلة كثيرة لعمل أحزابنا على الأرض ومع الجماهير كحزب المؤتمر السوداني وحزب البعث العربي الاشتراكي والحزب الشيوعي والمجموعات الشبابية المتباينة وهذا مثالاً وليس حصراً .. والملاحظ بالضرورة والفاعلية لنشاط المجموعات الشبابية والنسائية التي أثبتت جدارتها على الأرض بالإضافة نقابات الظل كالأطباء والمحامين والصحفيين والطلاب ،، جامعات/ ثانوي وظل تشكل نقابات على ذات المنوال .. قد فرضت المجموعات الشبابية واقع جديد ومشرف على الأرض ،، وعليه نبهت الأحزاب المدنية والمسلحة على ضرورة طرح تحالف / جبهوي جديد بصورة اكثر دينامية وأكثر تفاعلاً وفاعلية لأجل إسقاط النظام وحلفائه كفعل لا نقاش حوله ،، وعطفاً على ذلك صارت المجموعات الشبابية من القوى المحركة للأزمة الوطنية مدفوعة باسقاطات الخيبة الوطنية السابقة وخيبة العولمة المعاصرة التي أفرزت تشظي وجودي وخاصة للمجموعات الشبابية بكل دولة العالم ،، والمجموعات الشبابية السودانية مدفوعة وهي اكثر مرارة وتشظي للخيبة الوطنية التي ورثوها من سياسي وزعامات السودان وإلى لحظة كتابة هذا المقال ،، حسناً في إمكان المجموعات الشبابية رؤية اكثر انصافاً تاريخنا ومعاصرة لبناء دولة السودان ،، وكذلك في إمكانها أن تكون واسطة عمل واقعي حقيقي الذي أفتقدته بلادنا طويلا وكان الشباب يدفع الثمن باستمرار لخيبتنا الوطنية ،، وتلك الواسطة العملية التي نأمل بأن تحققت ما بين الأحزاب المدنية والمسلحة والمجموعات الشبابية و المجموعات الجهوية والمناطقية وكل ذَا رؤية تضع السودان بطريق الحضارة والتقدم ،، وبأي الأحوال أصبحت المجموعات الشبابية ركيزة سياسية واجتماعية وثقافية لا يمكن تجاوزها بالمرحلة التي تلي إسقاط النظام وحلفائه وكذلك هي حتكون حارسة بكل قوتها للثورة وقضية التغيير التاريخي ،، إذن فما المطلوب من هكذا تغيير بقادمات الأيام الذي لاحت بشائره بأفق المشهد السياسي السوداني ..! أولاً / وضع استراتيجيّات عمليّة وواضحة للتغيير القادم لا تقبل توهمات متخلفة ولا مناورة ولا لف ولا دوران حول خيبتنا الوطنية السابقة ،، وثانياً/ كيفية التعامل بكذا سيناريوهات ممكنة الحدوث من داخل النظام أو الجيش والأمن والمليشيات ذات المسميات المتعددة لإنقاذ رموز النظام أو لقطع الطريق على الثورة والتغيير ،، ثالثاً/ لابد من بروز تحالف/ جبهوي عريض معبر عن المرحلة الراهنة بكل جراءة وشجاعة وله إمكانات واسعة من العمل السياسي الوطني لا الحزبي أو الجهوي / المناطقي حامل شعلة مصالح الجماهير بحق وحقيقة لأن المرحلة تتطلب ذلك ،، لأنو جماهير شعبنا ذات المصلحة في التغيير ما تخازلت يوماً من حلمها وأملها في تحالف سياسي يضم اكبر قدر من السودانيين من أحزاب وجماعات وحركات مسلحة ونقابات وكيانات وجهويات ومطالب مناطقية ومجموعات شبابية ونسائية متباينة من أجل أنجاز مرحلة إسقاط النظام وحلفائه بأقل كلفة بشرية وأكثر ردماً للهوة والخيبة الوطنية مابين المكونات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والدينية السودان .. حسناً هذا يتتطلب النظر بعقل مفتوح مستوعب لكذا مشكلات وخيبات وطنية متكررة مستخلصاً أنجع السبل والاستراتيجيات الواقعية والعملية في ردم تلك الخيبة الوطنية التي دفعنا ثمنها غالياً نحن كسودانيين ،، وبناء دولة تتمتع بالحس الوطني والديمقراطية .. ،،،،،،،،،،،،،، عادل ارسطو ،،،،،،،،،،، 20/12/2016 إيميل adilaristo2000@gmail.com

حاول هذه ايضاً

بؤس يريدونه احتضاراً و نريده مخاضاً…./ الإمام الصادق المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم بؤس يريدونه احتضاراً و نريده مخاضاً الإمام الصادق المهدي 2/12/2016م مقدمة: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *