الأربعاء , ديسمبر 19 2018

حركة / جيش تحرير السودان
 
بيان حول إجتياح مدينة كاس من قبل مليشيات الدعم السريع.
 
          لقد شهدت مدينة كاس يومي الأربعاء 2018/6/27م و الخميس 2018/6/28م أحداث مؤسفة للغاية و تجاوزاً كبيراً في الإعتداءات طالت الموطنيين الأبرياء العزّل في المدينة، فلقد إجتاحت قوات مليشيات الدعم السريع المدينة و عاثت فيها فساداً غيرُ مسبوقٍ، فنهبت سوق المدينة و إجتاحت بيوت المواطنيين و أطلقت نيران أسلحتها عليهم، وقد بدأت المليشيات هجومها على المنازل بالإعتداء على منزل العمدة بوش وأطلقوا نيران أسلحتهم فأصابوا عدداً من أفراد المنزل ثم واصلوا إقتحام منازل المواطنيين، منزلاً منزل، حيث قتلوا الطالب هيثم  يحي زكريا الطالب بكلية النهضة قسم المختبرات الطبية في منزلهم.

          لقد ذكرنا مراراً وتكراراً أن حكومة البشير و زبانيته من تشكيلة عصابات و مليشيات الدعم السريع سوف لن تكف أيديها عن المواطنيين الأبرياء و العزّل و أنها ستظل تفتك بإنسان دارفور و تشرده في كل بقاع الدنيا و أن الأوضاع لن تستقر إلا بذهابها أو إسقاطها عنوةً من على سدة السلطة توفيراً لدماء أبناء السودان وإنقاذاً لأرواح بنيه التي أصبحت تزهق ليل نهار بدمٍ بارد.

          تُحمل حركة / جيش تحرير السودان منظومة حكومة الإبادة الجماعية و علي رأسهم الهارب من وجه العدالة عمر البشير المطلوب دولياً كل هذه الفوضي و الإنفلاتات االأمنية التي تحدث اليوم في كافة أنحاء إقليم دارفور و عليها تحمل تبعات سلوكها الإجرامي.

          على بعثة اليوناميد الموجودة اليوم في دارفور التحرك فوراً إلى مدينة كاس و رفع تقرير بالجرائم التي إرتكبتها مليشيات البشير إلى الأمم المتحدة و الإتحاد الأفريقي و عن إجتياحها للمدينة و ما ترتب على ذلك من إصابات بالغة وسط المواطنيين، في أنفسهم و في أموالهم.  

          و نُطالب الأمم المتحدة و مجلس الأمن بالتدخل الفوري و تعزيز بقاء قوات بعثة اليوناميد و مراجعة أداءها بدل الحديث عن خروجها من الإقليم الذي لازال يُعاني من إنتهاكات نظام البشير الذي لم تكفه كل تلك الجرائم التي إرتكبها طيلة الستة عشر سنة في الإقليم و التي بموجبها أصدرت محكمة الجنايات أمراً بالقبض على البشير و أفراد من عصابته بتهمة الإبادة الجماعية و التطهير العرقي و جرائم الحرب، ها هو ذات المطلوب لدى المحكمة يدشن عهوداً جديدة لذات الجرائم و الإنتهكات و بصورةٍ أفظع مما كانت عليه في السابق كنتيجةٍ حتميةٍ للإفلات من العقاب.

المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار
عاجل الشفاء لجرحانا الأشاوس
الحرية لآسرانا الأبطال الصامدين في زنازين النظام، و لكل المعتقلين السياسيين.
 
محمد حسن هارون 
الناطق الرسمي بإسم الحركة 
30 يونيو 2018م

حاول هذه ايضاً

التوقيع على اتفاق ما قبل التفاوض بين الحكومة السودانية وحركتي العدل والمساواة وتحرير السودان- مناوي

 وقعت الحكومة السودانية وحركتا العدل والمساواة وتحرير السودان (مناوي) ظهر اليوم الخميس  6/12/2018على اتفاق ما قبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *