الإثنين , مايو 21 2018
الرئيسية / بيانات / مدافعون لحقوق الانسان:بيان حول الخروقات الجسيمة لحرية التجمع السلمي والحق في التعبير.

مدافعون لحقوق الانسان:بيان حول الخروقات الجسيمة لحرية التجمع السلمي والحق في التعبير.

بسم الله الرحمن الرحيم مدافعون لحقوق الانسان HUMAN RIGHTS DEFENDERS بيان حول الخروقات الجسيمة لحرية التجمع السلمي والحق في التعبير. ما زالت الاوضاع في السودان تنحدر من سيئ الي اسوأ في مجال الحقوق المدنيه والسياسيه والاقتصادية والاجتماعيه رغم مرور زهاء العام علي تشكيل حكومه الوفاق الوطني ، وهي حكومة يفترض فيها ان تضع وثيقة الحقوق والحريات ضمن سلم اولوياتها طالما جاء تشكيلها مبنيا علي مخرجات الحوار الوطني . وباعتبارها مجموعة من النشطاء تعمل في مجال الرصد والمنافحة عن حقوق الانسان فقد ظلت جماعة مدافعون لحقوق الانسان ترقب سياسه العصا الغليظه والاعتقال دون اوامر قضائيه تهوي علي رؤس الامة السودانية الامر الذي يتناقض مع مبادئ الشريعة الاسلامية والشرعة الدولية لحقوق الانسان في مجال كفالة الحقوق والحريات . وفي الوقت الذي نشهد فيه ازمة غير مسبوقة علي صعيد الوضع الاقتصادي المتردي واستشراء الفساد جراء فشل السلطة الحاكمة في تبني سياسات طموحة لمعالجة الازمة الاقتصادية الطاحنة فاننا نتفهم الظروف والدوافع التي حدت بالمواطنين من مختلف الاتجاهات للخروج الي الشارع للتعبير السلمي عن احتجاجهم علي الغلاء الطاحن ، ونعلن في ذات الوقت نؤكد تضامننا مع فئات الشعب السوداني المسحوقة في سعيها المشروع لرفع الغلاء والبلاء الواقع علي كاهل المواطن المسكين الذي ارهقت كاهلة سياسات الحكومة الفاشلة علي الصعيدين السياسي والاقتصادي . ونحن اذ نعلن اقصي الوان المساندة والتضامن للمواطنين في تظاهراتهم السلمية في كل من الخرطوم وام درمان الي جانب استهداف الصحف التي شهدت حملة غير مسبوقة للكبت وتكميم الافواه حيث يجري مصادرة الصحف بشكل يومي من اجل حجب الحقيقة وطمسها، فاننا نشدد علي اهمية كفالة حقوق الانسان وحرماته بما فيها الحق في التجمع والتعبير والنشر وفق ما كفلته المواثيق الاقليمية والدولية في شان حقوق الانسان. ونحن اذ نرصد خروقات الاجهزة الامنية بازاء الحراك السلمي فاننا نؤكد شجبنا وادانتنا للاستهداف غير المبرر للموكب السلمي الذي دعا له الحزب الشبوعي يوم امس الثلاثاء بالتضامن مع العديد من الاحزاب والفعاليات ومؤسسات المجتمع المدني ويتجلي ذلك في استخدام القوه المفرطه لعرقله سير الموكب وعزله في جماعات صغيره بحشود من العربات الامنيه مما لا يليق بحكومة للوحدة الوطنية تزعم انها ترعي التحول الديمقراطي في اعقاب حوار وطني جامع تعاهد علي صيانة الحقوق والحريات وارساء دعائم الحكم الرشيد. وقد امتد ذات المسلك الهمجي من قبل الاجهزة الامنية مستهدفا التجمع السلمي في ميدان الاهلية عصر اليوم بام درمان حيث تم غمر الميدان بالمياه للحيلولة دون احتشاد المتظاهرين علاوة علي تشتيت الحشود الضخمة التي لبت النداء بالقوة المفرطة والغاز المسل للدموع والضرب والتنكيل مما ادي لاصابة العديدين باصابات متفاوتة الي جانب اعتراض السيد الصادق المهدي رئيس حزب الامة وبقية الرموز السياسيين والحجر عليهم في مخاطبة الحشود المتواجدة بميدان الاهلية. ولم يقف الامر عند هذا الحد حيث جري اعتقال العشرات بين الامس واليوم ولا زال الحصر جاريا لمعرفه العدد الكلي للمعتقلين، وفي هذا الاطار نعلن كامل تصامننا مع جميع المعتقلين ونحي صمود عضو المجموعة الدكتور عمر الكنزي واخوته كما نطالب باطلاق سراح المعتقلين بمن فيهم كريمات السيد الصادق المهدي وبقية رموز حزب الامة ومن قبلهم الدكتور عمر الدقير وابراهيم الشيخ وهم يمثلون رموز حزب المؤتمر السوداني، ونؤكد في ذات السياق ان استخدام اليات الدولة الامنية لحمايه سياساتها الفاشلة وقمع المواطنين لن تعود عليها بشيئ سوي تعميق الازمة السياسيه المستفحلة. ونحن اذ نطالب المنظمات والاقليميه والدوليه العاملة في مجال الحقوق والحريات بادانة هذه الخروقات الجسيمة والتضامن مع المعتقلين، فاننا نامل ان تعمل القوي المشاركة في حكومة الوفاق الوطني علي مراجعة موقفها عبر الزام المؤتمر الوطني بالغاء القرارات الاقتصادية الاخيرة والتخلي عن نهجه الاستبدادي واجازة منظومة الحقوق والحريات، او بالمقابل اتخاذ موقف صريح بالتخلي عن شراكة لم تفرز الا اسوأ الوان الاستبداد حال اصرار المؤتمر الوطني علي المضي في نهجه الفرداني الحالي في ادارة الدولة والتحكم فيها بمعزل عن القوي والتيارات المشاركة في حكومة الوفاق الوطني. ونجدد الدعوة من موقع النصح والمناصرة لمختلف التيارات والاحزاب السودانية ومؤسسات المجتمع المدني ان تهرع لمناهضة القهر، مطالبين باعادة النظر في المؤسسية العاملة في مجال حقوق الانسان وفي مقدمتها المفوضية القومية لحقوق الانسان التي لم تحرك ساكنا للدفاع عن الامة في وجه الخروقات الجسيمة مما يحتم حل هذه المؤسسات واعادة تشكيلها بما يعزز كرامة الانسان ويرسي دعائم الحكم الرشيد. د. فتح الرحمن القاضي رئيس جماعة مدافعون عن حقوق الانسان Dr. Fath Elrahman Elgadi Chairperson Human Rights Defenders (HRD) E mail: elgadi100@gmail.com Tel: 002499122196

حاول هذه ايضاً

حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشؤون السياسية بيان في ذكري عملية الزراع الطويل

الذراع الطويل .. مجد أثيل ونضال مطرّز بالدم وعنوان للصمود بسم الله الرحمن الرحيم حركة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *