الأحد , فبراير 25 2018
الرئيسية / بيانات / كتلة أحزاب نداء السودان بالداخل الانتفاضة طريق الخلاص

كتلة أحزاب نداء السودان بالداخل الانتفاضة طريق الخلاص

كتلة أحزاب نداء السودان بالداخل

الانتفاضة طريق الخلاص:

اجتمع روساء احزاب نداء السودان بالخرطوم اليوم في غياب رئيس الكتلة المهندس عمر الدقير المعتقل في زنازين النظام والشرفاء من أبناء وبنات السودان وبتمثيل كافة مكوناته، وخرج الاجتماع مؤكداً ان انتفاضة الجماهير هي طريق الخلاص وأكد الاجتماع علي التالي:

– شهد حراك الشارع مؤخراً وحدة حقيقية لمكونات شعبنا ضد سياسة النظام وفشله في إدارة الدولة وضرورات تنحيه لضمان رفاه وكرامة مواطنينا، توجت بإعلان الخلاص الوطني في أربعاء الخلاص 17 يناير.

–  تواصل الحراك الجماهيري ولَم توقفه الحملة الأمنية الشرسة للنظام والعنف المفرط في مواجهة التظاهرات السلمية، واعتقال قيادات القوى الوطنية والشباب من أبناء وبنات الوطن المخلصين، ونحن اذ نثمن تضحيات شعبنا وصموده نعلن اننا لن نعود من منتصف الطريق وسنعمل مع القوى المدنية والسياسية وجماهير شعبنا لتحقيق طموحاته في ذهاب نظام البشير وإقامة بديل ديمقراطي وفق الأهداف المعلنة في وثيقة الخلاص الوطني، والتي أتت تأكيدا علي مواثيق نداء السودان وتفاهمات المعارضة ومواثيقها المعلنة منذ ميثاق العمل المشترك.

– أتت مواقف المجتمع الدولي تجاه جرائم النظام وتقييد الحريات وحرية التعبير وانتهاك حرية الصحافة والتقييد علي الصحف ومصادرتها والاعتقالات التي طالت الصحفيين، دون أعتبار حقيقي لقيم الحرية والحقوق وظلت مساحات التعاون مع النظام ودعمه رسالة خاطئة للنظام للاستمرار في غيه وبطشه بشعبه، ودعما لسياسات الفساد وهدر موارد السودان في ظل سوء الادارة وتغليب اولوية الامن والبقاء في السلطة علي مستحقات السلام والتحول الديمقراطي.

– أتت في هذه الظروف التي تشهدها بلادنا دعوة منقوصة من الالية الافريقية رفيعة المستوى لم تصلنا في الكتلة واغلب مكونات نداء السودان الاخرى، لاستئناف المفاوضات والتي توقفت طيلة ثمانية عشر أشهر كنتاج لتعنت النظام وعدم جديته في دفع المسار السياسي وتوظيف عملية الحوار لفك اختناقاته والتغطية علي فشله.

– لم تشير دعوة الالية الي اي ادانة لبطش النظام وعنفه وحملة الاعتقالات التي طالت قيادات نداء السودان وأعضاء مجلسه القيادي وذهبت في اتجاه خدمة اجندة النظام في عدم مخاطبة شمولية الأزمة ورسم مسار جاد يحقق السلام العادل وينجز التحول الديمقراطي ويجنب البلاد شبح الانهيار بعد إعلان النظام إفلاسه عبر ميزانية الافقار والحرب التي اعلنها مؤخراً.

– هذه الدعوة لاستئناف المفاوضات لا تعنينا ونطالب الاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي بإدانة واضحة للنظام وعدم توفير طوق نجاة له والمشاركة في انتهاك الحقوق والحريات التي استباحها النظام، وعليه توظيف مجهوداته لإيقاف الحرب والعمل على توفير ظروف إنسانية افضل في مناطق الحرب والنزاع وتوفير الممرات الإنسانية وحرمان النظام من استخدام الغذاء والدواء كسلاح في الحرب.

–  ندعو جماهير شعبنا للتعبير ومواصلة الاحتجاج السلمي والمطالبة بذهاب النظام كسبيل وحيد لنجاة شعبنا ونؤكد في احزاب نداء السودان بالداخل المضي قدما في دفع نضالات جماهير شعبنا وصولا لتغيير شامل يضمن سقوط النظام القائم وإقامة بديل ديمقراطي يحقق كرامة وأمن مواطنينا.

–  لن تكون وقفة الأربعاء القادمة ببحري الاخيرة للمد الجماهيري لشعبنا وسنعمل علي حشد جماهيرشعبنا في مشاهد تثبت عظمة شعبنا وابائه وانتظام فئاته وقياداته السياسية والمهنية والقوي المدنية في ملاحم مواجهة نظام البطش والفساد في كل مدن السودان واريافه.

ختاماً موعدنا في بحري يوم الأربعاء 31 يناير ونهيب بكل مكونات شعبنا الحضور والوقوف بصلابة في مواكب الخلاص وفاءا لتضحيات طريق الحرية والكرامة، ومواصلة لطريق الانتفاضة ودفعها.

محمد فاروق سلمان 
الناطق الرسمي باسم أحزاب نداء السودان بالداخل 
الخرطوم 25 يناير 2018

حاول هذه ايضاً

الجبهة الثورية تهنئ المعتقلين المفرج عنهم وتطالب بالإفراج عن أسري الحرب

  الجبهة الثورية السودانية تعميم صحفي تتقدم الجبهة الثورية السودانية بالتهنئة لسجناء الرأي والضمير الذين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *