الإثنين , سبتمبر 24 2018
الرئيسية / الأخبار / قوى المعارضة تعلن التحسب لقمع (مسيرة الخلاص) بخطط بديلة

قوى المعارضة تعلن التحسب لقمع (مسيرة الخلاص) بخطط بديلة

ودشنت قوى المعارضة السودانية منذ حلول هذا الشهر نشاطاً جماهيرياً لمناهضة ارتفاع الأسعار ورفض الموازنة العامة للدولة التي اجيزت من البرلمان، وحددت الأربعاء المقبل للخروج في مسيرة احتجاجية تنطلق من مدينة الخرطوم بحري، بعد تنظيمها لموكبين في كل من الخرطوم وام درمان قوبلا بالقمع الشديد من قوى الأمن. وحددت قوى المعارضة خلال مؤتمر صحفي عقدته الثلاثاء بدار حزب الأمة القومي، تفاصيل المسيرة الاحتجاجية من موقع التجمع وخط السير ومنتهاها، كما حددت الخيارات البديلة حال تعذر تنفيذ الخطة نتيجة تدخل السلطات الأمنية. واعتبرت شفافيتها في كشف خططها دليلاً على أن ما تقوم به عملاً سلمياً يتسق مع القوانين والدستور، وأن أي محاولة للتصدي لما يقومون به يعد غير دستوري. واعتقلت السلطات الأمنية منذ نحو أسبوعين قيادات الصف الأول في الحزب الشيوعي على رأسهم محمد مختار الخطيب وصدقي كبلو وصديق يوسف، كما اعتقلت منذ السابع من يناير رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير والقيادي إبراهيم الشيخ، وفي وقت لاحق اقتادت الأمين العام لحزب الأمة سارة نقد الله ونائب رئيس الحزب محمد عبد الله الدومة. وقال المتحدث باسم قوى (نداء السودان) محمد فاروق إن المسيرة تنطلق من ميدان الشعبية بالخرطوم بحري عند الثالثة بعد الظهر وتتوجه صوب ميدان الرابطة شمبات مروراً بشارع المعونة. وأوضح أن القيادات السياسية ستخاطب المسيرة الاحتجاجية في ميدان الرابطة شمبات، وفي حال استخدمت الأجهزة الأمنية القمع لتفريق الوقفة ستنتقل المخاطبات السياسية إلى دار حزب المؤتمر السوداني القريب من ميدان الرابطة. وأكد أن المسيرات الاحتجاجية لن تتوقف قائلاً إن الأسبوع المقبل ستنتقل فيه الاحتجاجات خارج الخرطوم وستشهد عدد من المدن بالولايات مسيرات احتجاجية في وقت متزامن. من جهته قال نائب رئيس حزب الأمة القومي، فضل الله برمة ناصر، إن خروج الجماهير إلى الشارع حق مشروع وعلى النظام الكف عن استخدام العنف في مواجهة المحتجين حتى لا تنزلق البلاد إلى ما لا يحمد عقباه. وأضاف "عليه أن يدرك ان سياسية القمع لن تجدي حينما تصبح ظروف المعيشة لا تطاق". وشدد على أن المعارضة ستواصل مسيراتها الاحتجاجية في كل المدن والأحياء والجامعات حتى يتحرر السودان وتعود الديمقراطية. من جهتها شددت القيادية في الحزب الجمهوري اسماء محمود محمد طه على سلمية الاحتجاجات وصولا الى اسقاط النظام وبناء دولة المواطنة والحريات. وحرضت السودانيين على التظاهر قائلة " نريد ان نثور على نظام الفتن والاستغلال باسم الدين نريد تحرير شعبنا وبناء دولة المواطنة التي تحترم التنوع والتعدد". وهاجمت أسماء سلوك الحكومة لضربها المحتجين العزل وتفريقهم بالغاز المسيل للدموع والعصي الكهربائية. واردفت "مسيرتنا سلمية لآخر لحظة ندعو الشعب للصبر والصمود وتقديم الشجاعة والجسارة التي عرف بها ".

حاول هذه ايضاً

قوى نداء السودان تشارك في اجتماعات مجلس حقوق الانسان بجنيف

شاركت قوي نداء السودان في اجتماعات مجلس حقوق الانسان بجنيف و ذلك بوفد يرأسه الامين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *