الثلاثاء , نوفمبر 20 2018
الرئيسية / الأخبار / خلافات الوالي والوزراء والنقابة تعطل صرف المرتبات بجنوب دارفور

خلافات الوالي والوزراء والنقابة تعطل صرف المرتبات بجنوب دارفور

أدت الخلافات التي نشبت بين والي جنوب دارفور ومجلس وزارء حكومة الولاية ونقابة العاملين، في تأخر المرتبات، وذلك بعدما فشلت تلك الاطراف في الاتفاق على الكيفية التي سيتم عبرها استقطاع الدعم لقيام الدورة المدرسية من مرتبات العالمين بالولاية. ونقلت مصادر صحفية عن جهات مطلعة ان الخلاف بين الوالي ومجلس الوزراء ونقابة العاملين تمحور حول القدر الذي يجب ان يخصم او يؤخذ عنوة من كل العاملين بالولاية لدعم الدورة المدرسية المقرر قيامها بجنوب دارفور. وقالت المصادر إن الوالي ومعسكره قرروا قسرا خصم مرتب شهر من عامل وموظف، على أن تُدفع على ثلاثة شهور بواقع عشرة أيام كل شهر، واشارت المصادر الى ان النقابة اقترحت استقطاع مرتب خمسة عشرة يوماً تُدفع في ثلاثة شهور، بواقع خمسة أيام شهرياً بغض النظر عن الدرجة الوظيفية. ونوّهت المصادر إلى أن وزارة المالية اقترحت استقطاع عشرة جنيهاً من كل عامل وموظف. وقطعت المصادر بأن حكومة الولاية استلمت مساهمة الحكومة الاتحادية لاقامة الدورة المدرسية البالعة مليارات الجنيهات. وتساءلت المصادر عن المخول القانوني والرسمي الذي أعطى الحق للمعسكرات الثلاثة ان تقرر انابة عن العاملين، بالتبرع والتصرف في استحقاق اكتسبوه بجهدهم ولم يكن منحة او هبة جادت بها السلطات إليهم. وقالت المصادر: "إذا كانت الولاية لا تستطيع استضافة اي محفل الا بالرجوع لجيوب الغلابة المنهكين بالضرائب الحكومية فهل هنالك اي مبرر لاستضافة الدورة المدرسية، أم هي حيلة لجني اموال المواطنين". ولفتت المصادر الى ان عدد العاملين بالولاية كبير جداً، وقالت إن ذلك يعني ان الحكومة ستحصد مليارات الجنيهات. وفي موازاة ذلك، سخر عدد من المواطنين من قرار الحكومة باستضافة الدورة المدرسية، وقالوا: "اذا سلمنا بمبدأ المشاركه المجتمعية في مهرجانات السلطه التي لا تحقق اي غرض تربوي او اجتماعي، فهل هذا الظرف مناسب لاداء ذلك" إلى ذلك، انتقد عدد من العاملين بولاية جنوب دارفور قرار الحكومة باستقطاع جزء من مرتبات العاملين. وقال احد المعلمين – بعد ان طلب حجب هويته – لـ(الراكوبة)، إن الحكومة جربت كل شئ، ولم يتبق لها سوى ان تفرض علينا الصيام والافطار. وأضاف قائلا: "الحكومة تتعمد تجويعنا". وبدروها قالت إحدى العاملات، إنها تعول عددا من الايتام، وأكدت انها عندما سمعت بالخبر حسبت ان الوالي سيمنحهم راتب شهر لمقابلة الغلاء الفاحش وزيادة الاسعار، وأردفت قائلة: للأسف عرفت ان الوالي داير يشيل حقنا وعرقنا لاقامة حفلات". اما المواطن (ع. ج) فقد اقترح بان يتم أخذ مرتبات اعضاء المجلس التشريعي للولاية ووزراء الحكومة او مرتبات المسؤلين الكبار، ووصفهم بـ(العطالة)، مضى يقول: "نحن لن نسكت علي ذلك".

حاول هذه ايضاً

البيان الختامي لاجتماعات الجبهة الثورية السودانية ٢٧ – ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨م*

البيان الختامي لاجتماعات الجبهة الثورية السودانية ٢٧ – ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨م* إنعقدت اجتماعات المجلس القيادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *