الثلاثاء , سبتمبر 25 2018
الرئيسية / الأخبار / حركة/جيش تحرير السودان “بيان نفي وتكذيب” 

حركة/جيش تحرير السودان “بيان نفي وتكذيب” 

 

ورد في قناة الشروق الإخبارية بتاريخ الأحد 24 يونيو 2018م الخبر الآتي :
(مشاركة شباب حركة جيش تحرير السودان قيادة القائد مني اركو مناوي وشباب حركة جيش تحرير السودان قيادة القائد عبدالواحد  في مؤتمر شباب دارفور للسلام والتنمية)بولاية جنوب دارفور معسكر (كلمة)للنازحين.

بهذا الخبر العاري من الصحه تماما تؤكد حركة جيش تحرير السودان قيادة القائد مني اركو مناوي  بأنها لن تكن جزء من اي مشاركة لنظام الإبادة الجماعية في مؤتمرهم الذي يزعمون قيامة علي جماجم ضحايا الإبادة الجماعية في دارفور .

كما نما لعلم الحركة بأن هذا المؤتمر الذي يشارك فية الوزير الاتحادي والأمين السياسي لنظام الأبادة الجماعية حامد ممتاز ، الهدف الأساسي من قيام هذ المؤتمر  هو الآتي:

تفكيك المعسكرات في دارفور من أجل الأفلات من العقاب وطمس الشواهد التاريخية للابادة الجماعية والتطهير العرقي في دارفور وتعتبر معسكرات النازحين واللاجئين الشاهد الثابت لجرائم البشير الذي مازال يمارس  هوايتة المحببة وهى القتل والتنكيل لشعب دارفور طوال السنين الماضية وفي الأيام الأخيرة  في (جبل مره_ وحجير تونجو )وضد كل جماهير الشعب السوداني الوفية 

بهذا تطالب الحركة وتناشد كل الاهل في دارفور وكل الشعب السوداني بمقاومة تلك المسرحية التي تم إعدادها من قبل الأجهزة الأمنية لتفكيك الشواهد التاريخية لنظام الأبادة في دارفور 

وايضا تثمن حركة جيش تحرير السودان موقف المدعية العام للمحكمة الجنائية الدولية السيدة / فاتو بنسودا لموقفها الأخلاقي حول المطالبة الجادة للمجتمع الدولي من أجل القبض علي  المجرم الهارب من العدالة الدولية عمر حسن احمد البشير وأعوانه المطلوبين لدي المحكمة الجنائية الدولية .

في الختام تأكد الحركة لكل الاهل في المعسكرات وكل الشعب السوداني بأن موقفها  واضح حول حل الوضعية السياسية التاريخية للدولة السودانية وبأنها تعمل في كل الجبهات مع الحلفاء من أبناء الشعب السوداني  الوطنين من أجل التأسيس لدولة التعدد وتنوع   الدولة السودانية الديمقراطية الموحدة 

حسب النبي محمود
امين أمانة الشباب بحركة جيش تحرير السودان
الاثنين 25 يونيو 2018م

حاول هذه ايضاً

قوى نداء السودان تشارك في اجتماعات مجلس حقوق الانسان بجنيف

شاركت قوي نداء السودان في اجتماعات مجلس حقوق الانسان بجنيف و ذلك بوفد يرأسه الامين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *