الإثنين , أغسطس 20 2018
الرئيسية / الأخبار / حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشئون السياسية “تعميم صحفى”

حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشئون السياسية “تعميم صحفى”

عقدت أمانة الشئون السياسية للحركة اجتماعها الدورى ال يوم الاحد الموافق ٥/٨/٢٠١٨ برئاسة الدكتور سليمان صندل أمين الأمانة ابُتدر الإجتماع بالإستماع الي تقارير مفصلة من أعضاء الأمانة حول الأنشطة التي تم إنجازها في الفترة السابقة و الخطط المستقبلية لكل دائرة.كما تناول الاجتماع الوضع السياسي الراهن وتحالفات الحركة مع التنظيمات السياسية و الحركات الثورية، و قد شدد الاجتماع على ضرورة المضي قدما بوتيرة وحدة المعارضة وفى هذا الصدد رحبت الحركة بإنضمام حركة تحرير السودان المجلس الانتقالى للجبهة الثورية وتتطلع الأمانة أن تعمل كل التنظيمات فى جسم واحد.
وقف الاجتماع علي الظروف الاقتصادية السيئة التي يمر بها الشعب السوداني من جراء سياسات المؤتمر الوطني الذي سخر اقتصاد الدولة في تمويل الأجهزة الأمنية لتواصل في قمع المواطنين العزل وتكميم الأفواه.
كما بحث الاجتماع الكارثة الانسانية التي ضربت أقاليم البلاد المختلفة جراء السيول و الأمطار و التي أدت الي مقتل نَفَر عزيز من أبناء الشعب السوداني و وقوف النظام دون ان يحرك ساكناً وكأن الأمر لا يعنيه و هو سلوك معتاد من نظام يقتل شعبه بالسلاح و الإهمال الصحي و البيئي.
أدان الاجتماع مقتل النازحين رمياً بالرصاص علي أيدي مليشيات النظام و اعتبرته استمرارا لسياسة النظام لكسر إرادة النازحين وفي نفس الوقت يدعي النظام زورا وبهتانا بأن قرى النازحين آمنة و هي دعاية مكشوفة ً و علي الاتحاد الأفريقي و قوات اليوناميد تحمل مسؤولياتها في حماية النازحين والمدنيين من بطش النظام و مليشياته.

كما تم الترحيب بالقرار الذي اتخذه الاشقاء في دولة جنوب السودان بضرورة وقف الحرب و الاستماع الي معاناة شعبهم الذي ذاق الأمرين ورحب الاجتماع أيما ترحيب بالإتفاق السلام الذي وقع بين الأطراف المتنازعة لينعم شعب جنوب السودان الشقيق بالأمن والسلام ويتجهوا نحو البناء والعمران.
محمد ادم صالح
مقرر امانة الشئون السياسية
الأحد الموافق٥/٨/٢٠١٨

حاول هذه ايضاً

حركة العدل والمساواة السودانية تهنئة بمناسبة توقيع اتفاق السلام بين فرقاء جنوب السودان

  تتقدم حركة العدل والمساواة السودانية بالتهنئة لقادة جمهورية جنوب السودان بمناسبة نجاحهم في تجاوز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *