الأربعاء , أبريل 24 2019
الرئيسية / مقالات / الدعم السريع: فترة انتقالية قصيرة التيلة .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم

الدعم السريع: فترة انتقالية قصيرة التيلة .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم

بدا لي من تتبعي لمواقف قوات الدعم السريع خلال الحراك أن الفريق حميدتي قد نجح في مطلبه تغيير صورة قواته في أذهان أهل المدن في الشمال خاصة. فقد كان اشتكى مر الشكوى على “سودانية 24” قبل أشهر من سوء ظن أهلها به حتى حَمّلوها مقاتل شهداء تظاهرات سبتمبر 2014 وهي براء منها في قوله. وسبق له أن جاء بوفد من أهله إلى رحاب شعب الجعليين ليعتذر عن تفلت بعض جنده وسطهم. فوجدته عبّر خلال منعطفات حرجة في الحراك عن تنزل بندقيته عند مطالب الشعب وحرمة دمه عليه. ويبدو الاستنتاج معقولاً أن اعتزال حميدتي المجلس العسكري الانتقالي، الذي عاش بيننا ليوم أو آخر بالكاد، ربما كان من وراء تهافته المعجل.
وددت، طالما كان حميدتي على نهج تغيير صورة الدعم السريع في المدينة، أن لو تأني في إذاعة بعض مطالبه التي جاءت في تصريح لقواته. فقد أحسن بالدعوة إلى همة وطنية انتقالية تتناصر فيها القوى المدنية والعسكرية. وقوام الهمة، في قوله، مجلس عسكري انتقالي ومجلس وزراء مدني من تجمع المهنيين والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني كما كان الأمر بعد ثورة أبريل 1985. إلا أنه ربما لم يوفق باقتراحه تعييين المدة للفترة الانتقالية. فقصرها على 3 إلى 6 أشهر ننجز فيها تنقيح الدستور ورم الاقتصاد قبل إجراء الانتخابات. وكان طول (وقصر) فترات الانتقال من نقاط الخلاف الكأداء بين قوى الثورة نفسها في خبرتنا مع هذه الفترات في 1965 و1985. وجاء الدعم السريع بمدة للانتقال هي أكثرها قصراً مما عرفنا من قبل في وقت عصفت الإنقاذ فيه بقواعد الدولة مما يحوج إلى فترة انتقالية من طول البال والأناة. فلم تترك الإنقاذ عرفاً على عرف من ولاية الدولة على المال العام، ولا خلقاً على خلق في الوظيفة العامة، ولا حشمة على حشمة في السيادة الوطنية. وأفسدت فساداً اتسع خرقه على الراقع.
وودت لو أرجأ الدعم السريع تعيين أشهره القليلة تلك للفترة الانتقالية حتى يلتقي بالكيانات المدنية التي تواصت على 4 سنوات لهذه الفترة. وهذا كسب كبير. فكان عمر الفترة الانتقالية مصدر خلاف شائك فادح بين كيانات الثورة مثل تجمع المهنيين (جبهة الهيئات في 1964 والتجمع النقابي في 1985). فأرادت جبهة الهيئات أن تمد فترة الانتقال من الست شهور المتفق عليها في ميثاق الثورة إلى أكثر من ذلك بأسبابها وقامت القيامة ولا نفصل. وطمع التجمع النقابي بعد ثورة 1985 أن تطول الفترة الانتقالية لخمس سنوات. وكانت حجتهم للتطويل أن البلد بحاجة إليه لإزالة “آثار مايو”، أي حكم نميري الذي جاء بانقلاب في مايو 1969، ووضع القواعد لسودان ليبرالي موحد. ثم اكتفى التجمع بسنتين للمهمة الانتقالية في مفاوضات صاخبة مع الأحزاب التقليدية والمجلس العسكري الانتقالي الذي فرض ولايته على البلاد بعد نجاح الانتفاضة بعزم التدرج بها للحكم الديمقراطي. وقد أرادها المجلس أيضاً قصيرة وعابرة. ثم عاد التجمع النقابي من الغنيمة بعام واحد للفترة المقصودة لإصرار المجلس العسكري والأحزاب على تقصير الفترة الانتقالية. وواضح أن تعاقد التجمع النقابي والأحزاب حالياً على فترة انتقالية من أربع سنوات ناجم من حس عميق منهما بالكارثة التي خلفتها لهم الإنقاذ التي علاجها في الأناة لا العجلة.
ولعل من أشق الأوضاع علاجاً في الفترة الانتقالية هو ما اتصل منها بالدعم السريع بالذات. فلن نحسن صنعاً في الانتخابات المنتظرة ما لم تأمن كل القوى حاملة السلاح في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور إلى النظام الجديد. فكان خطأ الأحزاب التقليدية والإخوان المسلمين في الفترة الانتقالية بعد ثورة أكتوبر 1964 هو المسارعة للانتخابات والحرب دائرة في الجنوب. فتعذر بالنتيجة إجراء الانتخابات في دوائر كثيرة بالجنوب وكانت حصيلتها حيث جرت فضيحة لغلبة الفوز بالتزكية فيها. فصار تمثيل الجنوب في الجمعية التأسيسية كأن لم يكن في مثل ذلك الوقت الحرج. وأدت مواصلة الحرب بواسطة المتطرفين من القوميين الجنوبين (أقري جادين والأنانيا) إلى إثارة نازعات الحرب. فتعسكرت المسألة الجنوبية بعد أن هيأنا لحلها السلمي مؤتمر المائدة المستديرة (1965) السمح الرصين. ولم تهدأ ثائرة تلك الحرب إلا في 1972 باتفاقية أدبس أبابا . . . وإلى حين.
لقد ولدت قوات الدعم السريع بالذات في سياق حرب الهامش كما تعارفنا على وصفها. وربما يسعدها أن هذه الحرب ربما وضعت أوزارها متى لم نتعجل الفترة الانتقالية. واحتملنا لوك الصبر على التفاوض في المؤتمر الدستوري المنتظر طويلاً لكسر صورة المركز وكفالة مواطنة جماعات سودانية شقيت من فرط استبعادها من تلك الصورة. والبشارة على أننا ربما كنا على موعد لنهاية قريبة للحرب أن حملة السلاح قد رهنوا، بنبل، حل مشكلتهم العويصة بهذا الحراك، ونكسوا بندقيتهم في رحابه. فقد شهدوا للمرة الثالثة شارع المركز الغبين يكسر صورته أصالة عنه وعنهم لبناء سودان حرية سلام وعدالة مرة وإلى الأبد.
رغبت إلى الفريق حميدتي أن يجلس إلى قادة قوى التغيير لخذ وهات حول اقتراحه للفترة الانتقالية الذي ضيق واسعاً. وسيكون هذا الحوار بعض مطلبه لا ليحسن صورة الدعم السريع في المدينة فحسب بل ليقف أهل المدينة على خبرهم منهم لا من غيرهم.
IbrahimA@missouri.edu

حاول هذه ايضاً

مَلَاْمِحُ اَلْاِسْتِرَاْتِيِجِيَّةِ اَلْعَاْمَّةِ لِلْسُّوْدَاْنِ عَقِبِ اَلْتَغْيْيْر ..!

د. فيصل عوض حسن تَوَاصَلَ معي بعض الأساتذة السُّودانيين الأفاضل، عقب نشر مقالتي (اَلْحِرَاْكُ اَلْشَّعْبِيُّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *