الخميس , مايو 24 2018
الرئيسية / بيانات /   الجبهة الثورية السودانية “تعميم صحفي”

  الجبهة الثورية السودانية “تعميم صحفي”

الجبهة الثورية السودانية تدعو الي وحدة المعارضة لإسقاط النظام

وحدة الجبهة الثورية خطوة باتجاه توحيد قوي المعارضة السودانية

إن أولي مطلوبات اسقاط النظام هو توحيد المعارضة السودانية على برنامج حد أدني وقد انعقدت لقاءات مطلع فبراير الجاري في أديس ابابا بين وفد من الجبهة الثورية و وفد من الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال في إطار حرص الطرفين على الوحدة و لاتزال الجهود مستمرة في سبيل تحقيق أشواق وتطلعات الجماهير بتوحيد القوي الثورية التي تمثل وحدتها خطوة مهمة في مسيرة تقوية و توحيد قوي المعارضة الوطنية.

ندعو الي عقد لقاء عاجل لكل اطراف المعارضة الوطنية

ان التحديات التي تمر بها البلاد، و الجماهير الثائرة في مدن السودان المختلفة، و نجاح التظاهرات السلمية في يناير المنصرم، والهجمة الأمنية المسعورة التي واجهت بها الأجهزة القمعية المسيرات السلمية، و عدم التوفيق الذي لازم الدعوات الاخيرة للتظاهر، كل هذه العوامل تشكل في مجموعها أسبابا تعكس بجلاء أهمية الاسراع في إنجاز مشروع وحدة المعارضة السودانية علي برنامج حد أدني. و بالتالي تري الجبهة الثورية ان المسئولية الوطنية و المنعطف الدقيق الذي تمر به البلاد تمليان عليها تجديد دعوتها لكل اطراف المعارضة الوطنية المدنية والمسلحة و تنظيمات المجتمع المدني للقاء عاجل لبحث انجع السبل لتوحيد قوى المعارضة على برنامج حد ادنى يرتضيه الجميع و يمكّن المعارضة من توفير القيادة المطلوبة لاستنهاض الجماهير للانتفاضة على النظام و اسقاطه.
 إن قيادة الحراك الجماهيري تتطلب تعبئة و استنفار القطاعات الشعبية و الفئوية و تكوين التشكيلات علي مستوي الاحياء السكنية و أماكن العمل وربطها بصورة تنظيمية مع المستويات القيادية و القاعدية، بجانب ترتيب الفعاليات الثورية من حيث الزمان و المكان، مع تاسيس الخطاب الإعلامي الثوري التعبوي الشامل في تناوله لقضايا البلاد و هموم الاطياف الفئوية و المهنية و العمرية و الجندرية في المدن و الارياف، تفاديا للاحباطات التي قد تنتج عن المبادرات الفردية غير المحسوبة، و لأجل الحفاظ علي المد الثوري حيّاً و متصاعدا حتي يبلغ أهدافه، و سدا للثغرات التي تنشأ بسبب غياب قيادة متوافق عليها بين أطراف المعارضة الرئيسة.

نداء السودان رافعة تعزز نضالات المعارضة وتعجل بتحقيق الديمقراطية:
 
ظل نداء السودان و منذ توقيع ميثاقه يمثل رافعة تعزز نضالات المعارضة، و تعجل بتحقيق الديمقراطية، و الحاجة الآن ماسة الي عقد اجتماع للنداء للتداول حول مشاريع توحيد العمل المعارض و للتأسيس لموقف مشترك تجاه العملية السلمية و الحل السياسي الشامل، و للنظر في قضايا وتحديات التغيير المتجددة.

المليشيات القبلية تنقل ممارساتها في دارفور الي شرق السودان:

تدين الجبهة الثورية الجرائم البشعة و الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها مليشيات النظام القبلية المسماة بالدعم السريع" في شرق السودان و تطالب الجبهة الثورية بحل هذه المليشيات فورا، و تقديم قادتها الي محاكمات عادلة و ناجزة علي ما ارتكبوه من جرائم في حق الشعب. و تندد الجبهة الثورية بمحاولات توطين النازحين في دارفور في معسكراتهم توطئة لمصادرة حقهم في العودة الى اراضيهم السليبة، و تحذر النظام من مغبة السير في تنفيذ هذا المخطط الخبيث الذي يصب في مشروعه للهندسة الديموغرافية التي تؤسس لفتنة كبيرة لا تبقي وةلا تذر.  كما تدعو الجبهة الجميع الى مقاومة الابادة البطيئة التي تجري فصولها في دارفور في ظل استمرار سياسة التجويع ومنع المنظمات الإنسانية من تقديم الإغاثة للمحتاجين مما قاد الي إستفحال الوضاع الصحية  و تفشي وباء الكوليرا الذي يتسبب في موت العشرات يوميا في أجزاء واسعة من قري غرب جبل مرة.
  
ختاما تؤكد الجبهة الثورية  إن النظام أمام خيارين لا ثالث لهما: إما ان يكون جزءا من الحل بتسليم السلطة الي الشعب بطريقة حضارية متوافق عليها، او ينتظر الإطاحة به بثورة جماهيرية عارمة.
 
و اخيرا نتوجه بالدعوة الى قواعدنا و جماهير شعبنا الى دعم الحراك الجماهيري و تنويع سبل النضال و المقاومة حتى يسقط هذا النظام الظالم البغيض.

محمد زكريا فرج الله
أمين الاعلام الناطق الرسمي باسم الجبهة الثورية السودانية
19 فبراير 2018

حاول هذه ايضاً

رئيس حركة تحرير كوش السودانية ينعى المناضل عبده سليم حجة

  نعي الناعي واحدا من اشجع واخلص رجال  النضال النوبي عبده سليم حجة غادر هذة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *