الثلاثاء , نوفمبر 20 2018
الرئيسية / الأخبار / البشير يعيّن أحد قتلة شهداء 28 رمضان سفيرا في دولة البحرين

البشير يعيّن أحد قتلة شهداء 28 رمضان سفيرا في دولة البحرين

فاطمة عبدالباقي

اعتاد هذا النظام المجرم ورئيسه القاتل الهارب من العدالة الدولية استفزاز مشاعر الشعب السوداني بالمزيد من القسوة الجبروت. خاصة نحن أسر شهداء 28 رمضان. الشهداء الذين لقوا ربهم مضرجين بدماءهم الطاهرة في يوم 23 أبريل 1990م الثامن والعشرين من شهر رمضان. بعد ﻣﺤﺎﻛﻤﺎﺕ ﺻﻮﺭﻳﺔ ﺟﺎﺋﺮﺓ ﻭﺇﻋﺪﺍﻣﺎﺕ ﻭﺣﺸﻴﺔ هزت كل السودان بمختلف فئاته وأحزابه. هذا القاتل الذي عينه النظام لسفيرا للسودان في دولة البحرين هو الفريق أول ركن ابراهيم محمد الحسن سعد، الذي كان ضمن أعضاء المحكمة الأولى التي شكلها الرئيس القاتل والتي حكمت على الشهداء بوجه السرعة ثم وافق الرئيس الهارب في ذات اللحظة على الأحكام، ثم تمت عملية الاعدامات الوحشية في حق أبناءها وذوينا، وإلى هذه اللحظة لم نتسلم اغراضهم الخاصة كما لم نتسلم وصاياهم ولا متعلقاتهم الشخصية التي كانت في حوزتهم عند القبض عليهم، كما لم نعرف حتى الآن المكان الذي دفنوا فيهم !. هذا (السفير) القاتل الذي كان حينها برتية عقيد ثم رقي إلى عميد. إلى رئيس هيئة الأركان. ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية. ثم وزيرا بالدولة بوزارة الدفاع ثم سفير للسودان في البحرين. مسؤول أمام الله ثم امام القانون في جريمة لا تسقط بالتقادم، وهو يعلم ذلك. وفي ذلك اليوم العصيب كان ﻣﺴﺮﺡ ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﺔ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻭﻗﺎﻣﺖ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺍﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ. ﻭﺟﻬﺎﺯ ﺃﻣﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ. ﺗﻢ ﻣﻦ ﺍﺩﺍﺭﺓ الاﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺕ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﺤﻜﻤﺘﻴﻦ ﺍﻳﺠﺎﺯﺗﻴﻦ ﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ 28 ﺿﺎﺑﻄﺎ، ﻭﻛﺎﻥ ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ كالتالي: ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ 1) ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪﺍﻻﻣﻴﻦ ﺷﻤﺲ ﺍﻟﺪﻳﻦ. 2) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻄﻴﺐ ﺍﻟﺨﻨﺠﺮ ﻋﻀﻮﺍ. 3) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺤﺴﻦ – ﻋﻀﻮﺍ. ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ 1) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ رئيسا. 2) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﻳﺲ ﻋﺮﺑﻲ – ﻋﻀﻮﺍ 3) ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳﻴﺪ ﻛﻨﻪ – ﻋﻀﻮﺍ ﻭﻗﺎﻣﺖ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﻜﻞ ﺍﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ، ﻭﺭﻓﻌﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻗﻴﺎﺩﺗﻬﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﺷﻜﻠﺖ ﺑﺪﻭﺭﻫﺎ ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺗﻀﻢ الآتية أسماؤهم: 1. ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﻜﺮﻱ ﺣﺴﻦ ﺻﺎﻟﺢ. 2. ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺤﻤﺪ اﺣﻤﺪ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺍﻟﺘﺮﺍﺑﻲ. 3. ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻛﻤﺎﻝ ﻋﻠﻲ ﻣﺨﺘﺎﺭ . 4. ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺍﺯﻕ ﺍﻟﻔﻀﻞ . 5. ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﺣﺴﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺿﺤﻮﻱ . ﺃﺟﺎﺯﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻻﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺭﻓﻌﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻻﻣﻦ ﻭﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺗﺨﺬﺕ ﻣﻘﺮﺍ ﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ، ﻭﻛﺎﻥ ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ ﻛﺎﻻﺗﻲ: .1 ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻟﺰﺑﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ – ﺭﺋﻴﺴﺎ .2 ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻧﺎﻳﻞ ﺍﻳﺪﺍﻡ – ﻋﻀﻮﺍ .3 ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍﻟﺘﺠﺎﻧﻲ ﺁﺩﻡ ﺍﻟﻄﺎﻫﺮ – ﻋﻀﻮﺍ .4 ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺑﻜﺮﻱ ﺣﺴﻦ ﺻﺎﻟﺢ – ﻋﻀﻮﺍ .5 ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺷﻤﺲ ﺍﻟﺪﻳﻦ – ﻋﻀﻮﺍ .6 ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻓﻴﺼﻞ ﺃﺑﻮ ﺻﺎﻟﺢ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ – ﻋﻀﻮﺍ. .7 ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺣﺴﻴﻦ ﺍﺑﻮ ﺻﺎﻟﺢ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻋﻀﻮﺍ. .8 ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﺷﻤﻮ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻻﻋﻼﻡ – ﻋﻀﻮﺍ. .9 ﻣﺪﻳﺮ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ –ﻋﻀﻮﺍ. .10 ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻧﺎﻓﻊ ﻋﻠﻲ ﻧﺎﻓﻊ ﺭﺋﻴﺲ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻻﻣﻦ – ﻋﻀﻮﺍ. ﻭﺍﻓﻘﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻻﻭﻟﻰ ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻫﻮﺍﻟﻌﺰﻝ. ﻭﺍﻟﻄﺮﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﻭﺍﻻﻋﺪﺍﻡ ﺭﻣﻴﺎ ﺑﺎﻟﺮﺻﺎﺹ. وﺭﻓﻊ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﻗﻴﺎﺩﺓ (ﺍﻹﻧﻘﺎﺫ) ﻭﺻﺎﺩﻕ ﻋﻠﻴﻪ. ﺗﻤﺖ ﺟﻤﻊ ﺗﻠﻚ ﺍﻻﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺎﺕ ﻓﻲ ﻏﻀﻮﻥ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﺳﻴﻖ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﺭﻭﺓ. ومن هنا نطالب المجتمع الدولي وسُفراء الاتحاد الأوربي بالبحرين بمعرفة مكان دفن جثامين شهداء 28 رمضان، وتسليم أهلهم وذويهم كل متعلقاتهم الشخصية. وذلك حسب ما نصت عليه الشرائع الإلهية والقوانين الدولية. لأنها حق أصيل. إن النظام الحاكم هو الوحيد بين كل الأنظمة في العالم الذي يعين القتلة والذين اشتهروا بالقتل التعذيب وممارسة الديكتاتورية سفراء ودبلوماسيين وممثلين له في الخارج. فاطمة عبدالباقي المملكة المتحدة Facebook

حاول هذه ايضاً

البيان الختامي لاجتماعات الجبهة الثورية السودانية ٢٧ – ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨م*

البيان الختامي لاجتماعات الجبهة الثورية السودانية ٢٧ – ٣٠ أكتوبر ٢٠١٨م* إنعقدت اجتماعات المجلس القيادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *